ما هو الثمن لأحلامك؟ – عيش حياتك 6

كل شيء له ثمن، حتى الأحلام.. هي أيضاً لها ثمن.
ومعظم الأحلام ثمنها في متناول اليد، ولكن الناس ليسوا مستعدين لدفع ثمن أحلامهم.
الأمر فعلاً مضحك (أو مبكي!)
تخيل أنك بحاجة ماسة إلى شيء معين، وذلك الشيء له ثمن.
وأنت تمتلك ثمنه، ومع ذلك لا تقوم بالدفع.
بل تكتفي بالتحسر على انه ليس عندك!

حتى لا تصبح مثل هذا الشخص، إليك بالطريقة التي تجعل أحلامك واقعاً ملموس.

١- حدد ثمن الحلم

لكل حلم ثمن،
حاول أن تتعرف على ثمن حلمك.
قم بتفكيكه إلى مراحل وأجزاء، وإسأل نفسك:
“ما الذي يجب أن يتم حتى يصبح هذا الحلم واقع.”
مثال:
شخص يريد أن يحصل على جسم مثالي،
هذا الشيء يتطلب = (رياضة + حمية غذائية + نوم ٧ ساعات)
.

٢- حدد قيمة القسط اليومي

عندما تعلم ثمن حلمك، حاول أن تحدد الجزء المطلوب منك يومياً من أجل أن تدفع ثمنه.
بكل إختصار، حدد الخطوات العملية اليومية التي لو إستمريت بالقيام بها،
سيتم تحقيق الحلم لا محالة.

ولكن يجب عليك عند تحديد هذه الخطوات، أن لا تجعلها في منتهى الصعوبة،
لأن ذلك كفيل بأن يجعلك تتخلى عن حلمك.
والسبب هو أن حياتك ستصبح صعبة وتعيسة بسبب ملاحقتك هذا الحلم.

٣- تفادى العقبات قبل وقوعها

حاول أن تتصور العقبات التي من الممكن أن تواجهك عند عملك كل يوم على حلمك.
أحياناً عند التخطيط، يغفل الشخص عن بعض العقبات التي من الممكن أن تواجه، وعند عمله يفاجئ بها.
لذلك من المهم قبل إعتماد خطتك لتحقيق حلمك، أن تحاول أن تكتشف ما الذي يمكن أن يطرأ،
ما الذي يمكن أن يسبب لك العوائق عند محاولتك تحقيق حلمك.

٤- الإلتزام

الخطوة الأخيرة هي أن تلتزم مع نفسك بأنك ستنفذ هذا الحلم مهما كلف الأمر.
أحضر ورقة (أو ملاحظة بالهاتف).
ثم اكتب فيها جميع الايجابيات التي من الممكن أن تحدث في حياتك في حال حققت هذا الحلم.
ثم اكتب قائمة أخرى بجميع السلبيات التي من الممكن أن تطرأ في حياتك، في حال أخفقت في تحقيق هذا الحلم.

هذه القائمة ستكون خير حافز لك، في سعيك لتحقيق هذا الحلم،
لانك ستعود إليها إسبوعياً. (أو على الأقل كلما احسست بأنك بدأت تحيد عن حلمك)
وهذا من شأنه أن يقوي إلتزامك وإرتباطك مع هذا الحلم.

بقي أن أقول

لا فائدة من الأحلام إن لم نستيقظ ونحققها،
ولا فائدة من العلم إلا بالعمل.